Crown الصفحة الرئيسية
الموقع الرسمي لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم
A89cf525e1d9f04d16ce31165e139a4b
A8ed71126b12732b838cee58de4efe3f
5b8e4fd39d9786228649a8a8bec4e008
61b4258564db32b0b663450f8cfa54cc
7061e05fd01005f38567bfe463f680ed
الزاوية الإعلامية
الأخبار

الملك يكرم العاملين في مصنع ريادي في الكرك


الكرك، (إدارة الإعلام والاتصال - الديوان الملكي الهاشمي) --

كرم جلالة الملك عبدالله الثاني اليوم الخميس العاملين في مصنع نموذجي وريادي في قرية العالية التابعة للواء الموجب في محافظة الكرك.

وتأتي زيارة جلالة الملك للشركة الأردنية لصناعة الطباشير في إطار دعم جلالته للمشاريع الريادية التي حققت نجاحات متميزة، ووفرت فرص العمل لأبناء وبنات المجتمعات المحلية.

وتناول جلالته طعام الغداء مع عمال المصنع الذي حقق نجاحات جعلته يحتل المرتبة الثانية في هذا المجال عالميا، مثلما التقى عددا من وجهاء وابناء عشائر العمرو في منطقة العالية.

وتجول جلالته في مرافق المصنع الذي بدأ بفكرة صغيرة لمهندس اردني استطاع ان يطوره بنسبة نمو تصل الى 50 بالمئة سنويا من خلال تغطية السوق المحلي من مادة الطباشير لتنتشر منتجاته في اسواق70 دولة عربية واجنبية.

وعبر جلالة الملك عن تقديره لمثل هذه الجهود والافكار التي تسهم في تحسين واقع معيشة المواطنين وتوفر فرص العمل المناسبة لهم، مشددا على ضرورة ان تقوم المؤسسات المعنية بتوفيرالدعم والرعاية لهم.

واستمع جلالته خلال تجوله في المصنع لشرح قدمه صاحب المشروع المهندس صلاح العقبي عن قصة المصنع الذي يوظف70 موطنا من ابناء منطقة العالية في الكرك بجهود ذاتية وبدعم من صندوق التنمية والتشغيل.

وبين العقبي ان المصنع ينتج ثمانية ملايين علبة طباشير يصدر معظمها، ويغطي حوالي99 بالمائة من احتياجات السوق المحلية، ويوفر80 فرصة عمل لابناء المنطقة.

واشار اثناء شرحه لجلالة الملك الى ان النتائح التي حققها المصنع دليل على ان الشباب الاردني الطموح يستمد عزمه من همة قائدة، مؤكدا ان ما شجعه على البدء في المشروع هو الدعم الذي يوليه جلالة الملك لقطاع الشباب.
وقال "بقيت فكرة انشاء المصنع تراودني الى ان سمعت خطابات الملك التي يحث فيها الشباب على المبادرة ويأمر المؤسسات بدعمهم افكارهم وطموحاتهم، وهنا كانت بداية تحقيق الحلم".

واضاف "عندما توجهت الى المؤسسات الحكومية المعنية كشاب يحمل فكرة مشروع وجدت كل الدعم، خصوصا وانني اخترت منطقتي المصنفة ضمن مناطق الفقر لتكون مقرا للمصنع".

وساهم المصنع في احداث نقلة نوعية للعاملين فيه، حيث وفر فرص عمل للشباب وطلبة الجامعات حيث تترواح رواتب الموظفين بين250الى 350 دينارا شهريا، اضافة الى الضمان الاجتماعي وتوفير المواصلات.
سالم العمر احد ابناء المنطقة اشار الى ان المصنع الذي بدأ بسيطا وصغيرا يعتمد على عدد محدود من العمال تطور بشكل ملحوظ، وانعكست اثاره الايجابية على ابناء المنطقة.

وقال ان ابناء وشباب المنطقة استفادوا من نتائجه بتوفيره فرص العمل الملائمة للعديد منهم، خصوصا الفتيات اللواتي يواجهن صعوبة في العمل في المناطق البعيدة نسبيا عن منطقتهن.

وفي المصنع مجموعة من الفتيات والشبان يديرون عجلة الانتاج، الذين اكدوا ان نجاح المصنع هو نجاح لجهودهم وللمشروع الذي وفر لهم فرص للعمل بعد سنوات من البطالة.

ماجدة الخطيب عاملة في المصنع، اشارت الى انها تتقاضى اجرا مجزيا من المصنع وفر لها ولاسرتها مصدر دخل ملائم دون الحاجة الى الوقوف طويلا في طوابير البطالة بانتظار وظيفة.

وحول بدايات المصنع وفكرته، اوضح المهندس صلاح العقبي في تصريح لوكالة الانباء الاردنية (بترا) انه وبعد تخرجه من جامعة العلوم والتكنولوجيا وتنقله بين اكثر من شركة تولدت لديه فكرة انشاء مصنع للطباشير لعلمه بعدم وجود مصنع ينتج طباشيرا وحاجة السوق المحلية لهذا المنتج الذي يتم استيراده من الخارج بالعملة الصعبة.

وبين انه بعد استكمال فكرة المصنع قرر التوجه الى وزارة التخطيط والحصول على قرض بقيمة30 الف دينار من صندوق التنمية والتشغيل بمساعدة من مكتب برنامج ارادة في الكرك ليقوم باستيراد الالات من بريطانيا ويباشر المصنع الانتاج في عام2003 معتمدا على الايدي العاملة المحلية التي تلقت تدريبا في مؤسسة التدريب المهني، لافتا الى تسديد قيمة القرض بالكامل خلال عام واحد من العوائد المادية المرتفعة للمصنع.

وبعد ذلك نحج المصنع في فتح اسواق جديدة بعد ان اقام علاقات تعاونية مع مؤسسة هولندية تعنى بتطوير الصناعات في دول العالم الثالث وتمت مخاطبتها، والتي واختارت الاردن من دول الشرق الاوسط من خلال هذا المصنع للالتحاق بدورة لمدة اسبوعين اشترك فيها ممثلو عشرين دولة حول اهمية تطوير المصانع وتطوير المنتج وزيادة مهارات التسويق.

وقال العقبي انه تعرف في الدورة على انتاج الطباشير الطبية، فاستورد الالات لانتاج هذا النوع من الطباشير، مشيرا الى ان المصنع يعمل على رفع انتاجه من الطباشير الصحية الى مليوني علبة سنويا، لزيادة الطلب عليه، وكذلك العمل على تطوير الالات للعمل بنظام التحكم الالكتروني الالي، وادخال برنامج انتاج اقلام التلوين ومعجون للاطفال بالتعاون مع شركة اسبانية.حيث يوفر حوالي40 فرصة عمل اضافية.

ورافق جلالته في الزيارة رئيس الديوان الملكي الهاشمي رياض ابو كركي ومدير مكتب جلالة الملك عماد فاخوري ومستشار جلالة الملك لشؤون الاعلام والاتصال امجد العضايلة والمستشار في الديوان الملكي الهاشمي عامر الحديدي وامين عام الديوان الملكي الهاشمي يوسف العيسوي ومحافظ الكرك الدكتور محمد السميران.